بهدف تعزيز عمليات الناقل الوطني بين العاصمتين العربيتين طيران ناس يدشن رحلات يومية مباشرة من الرياض إلى القاهرة


GCEO


الرياض، 29 أبريل 2015:
 أطلق طيران ناس، الناقل الوطني السعودي، يوم الأربعاء 29 أبريل، أولى رحلاته اليومية من الرياض إلى القاهرة، حيث غادرت الرحلة الافتتاحية مطار الملك خالد الدولي بالرياض في الساعة 1:25 ظهراً بتوقيت السعودية لتصل إلى المبنى 1 في مطار القاهرة الدوليفي الساعة 3:15 عصراً بتوقيت القاهرة.

شارك في الرحلة الافتتاحية وفد رفيع المستوى من الناقل الوطني السعودي، تصدرهم عايض الجعيد، رئيس مجلس إدارة مجموعة ناس القابضة، وبندر المهنا، الرئيس التنفيذي للمجموعة، وبول بيرن، الرئيس التنفيذي لطيران ناس، والذين غادروا إلى القاهرة على متن أولى رحلات طيران ناس بين العاصمتين السعودية والمصرية، والتي تهدف إلى تعزيز مكانة طيران ناس كأكبر مشغل إقليمي يربط بين البلدين. والجدير بالذكر ان طيران ناس يسير حالياً رحلاته من المملكة إلى ستة وجهات في مصر، تتمثل في القاهرة، الإسكندرية، سوهاج، الأقصر، شرم الشيخ وأسوان.

وقد أقيم حفل خاص لتدشين الرحلة الافتتاحية بين العاصمتين السعودية والمصرية بمطار الملك خالد الدولي بالرياض، حضره الأستاذ يوسف العبدان، مدير عام مطار الملك خالد الدولي، والذي هنأ فريق طيران ناس على جهودهم المتميزة في إضافة وجهة جديدة ضمن شبكة وجهات الناقل الوطني الرائد والتي ستسهم في تعزيز العلاقة والروابط المتينة بين المملكة ومصر، وذلك في أعقاب إطلاق الناقل الوطني لرحلاته المباشرة بين جدة والقاهرة في يونيو من العام الماضي.

وتعليقاً على هذا الحدث الهام، قال بندر المهنا، الرئيس التنفيذي لناس القابضة: "نيابةً عن فريق طيران ناس، أود أن أتوجه بخالص الشكر والتقدير لجميع الجهات الحكومية التي ساهمت في نجاح خططنا الاستراتيجية الطموحة، بما في ذلك الهيئة العامة للطيران المدني السعودي، وسلطة الطيران المدني المصرية، ووزارة السياحة المصرية، بالإضافة إلى مطار القاهرة الدولي".

وأضاف بقوله: "يأتي إطلاق رحلاتنا اليومية المباشرة بين الرياض والقاهرة في إطار رؤيتنا الاستراتيجية لتعزيز شبكة طيران ناس في مصر والمنطقة على نطاق أوسع. واستجابة منا للطلب الكبير بين هاتين الوجهتين، ستوفر هذه الخدمة اليومية الجديدة طريقاً إضافياً للسفر بين اثنين من أهم الاقتصادات في المنطقة".

وتجدر الإشارة الى أن التبادل التجاري بين المملكة ومصر قد شهد نمواً هائلاً خلال السنوات القليلة الماضية، حيث وصل إلى 117,5 مليار ريال سعودي (31.3 مليار دولار أمريكي) في الفترة بين عامي 2004 و2013. كما جاءت المملكة العربية السعودية ضمن قائمة أكبر الدول المستوردة للصادرات المصرية في العام الماضي.